بلطجة وتزوير في انتخابات التعاضدية العامة للتربية الوطنية بطنجة

أدانت ثلاث نقابات بطنجة الخروقات والتزوير الذي طال انتخاب مناديب التعاضدية العامة للتربية الوطنية.

وقال بلاغ أصدرته نقابات الجامعة الوطنية للتعليم FNE والنقابة الوطنية للتعليم FDT والنقابة الوطنية للتعليم CDT بفحص أنجرة، أن أشخاصا غرباء عن قطاع التعليم “باشروا أعمال البلطجة والعنف اللفظي والجسدي على عدد من نساء ورجال التعليم المتواجدين قرب مكتب التصويت ومحاولاتهم المتكررة لإغراق الصندوق بالقوة بأوراق تصويت لصالح مرشحين عن النقابة المتنفذة”.

وتابع البيان “وبعد صعود بطولي من طرف الناخبات والناخبين الذي توج بإرغام هؤلاء الغرباء المحسوبين على إحدى النقابات “النافذة” بالانسحاب، وبحضور السلطة المحلية، تم فرض مراقب واحد يمثل جميع المرشحين المشاركين في العملية بعد استماتة النقابة المنفذة في رفض حضور مراقبين يمثلون الجميع”.

وأكد البيان أن العملية الانتخابية توقفت بسبب محاولات التزوير وضبط أشخاص متلبسين بذلك محسوبين على “النقابة المتنفذة” على حد قول البيان.

ونددت النقابات بالخروقات التي شابت عملية التصويت من بدايتها إلى حدود توقفها نتيجة عملية التزوير.

وطالبت النقابات ذاتها ب”دمقرطة عملية التصويت وفق قواعد واضحة وشفافة ونزيهة، وتوفير شروط وظروف ملائمة لعملية التصويت” وختمت نص بيانها بالدعوة والتأكيد على ضرورة إعادة عملية الاقتراع بالفرع الانتخابي في ظروف مناسبة تحفظ كرامة نساء ورجال التعليم وتصون حقوقهم”.

شارك المقال