جمعيات أمازيغية تحتج على إقصاء اللغة الأمازيغية في قانون مشروع البطاقة الوطنية

جمعيات أمازيغية تحتج على إقصاء اللغة الأمازيغية في قانون مشروع البطاقة الوطنية

استنكرت فعاليات وجمعيات أمازيغية إقصاء اللغة الأمازيغية في مشروع القانون رقم 20.04 المتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الالكترونية، والذي سيعرض على لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بالبرلمان يوم الاربعاء 17 يونيو المقبل.

وقالت في بيان استنكاري “تفاجأت المنظمات والجمعيات  الامازيغية، الموقعة أسفله،  وتلقت بقلق وتدمر شديدين إقصاء اللغة الامازيغية في مشروع القانون رقم 20.04 المتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الالكترونية…  يأتي هذا الخرق الجديد لمقتضيات الدستور، والقانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية الذي حدد الآجال القصوى في مراحل تفعيله، مما يتطلب العمل بمقتضياته عند سن كل قانون جديد يهم الحياة العامة الوطنية، مما يؤكد استمرار الاقصاء التشريعي في حق الامازيغية الذي يكرس لواقع التمييز اللغوي  الذي تمارسه المؤسسات على الأمازيغ، ويثبت من جديد تملص الحكومة والدولة من التزاماتها الدستورية لتحقيق  المساواة وتدارك عناصر الميز في القوانين السابقة،  وإعمال مبدأ المساواة والانصاف في التشريعات ومخططاتها السياسية والتنموية.لهذا، فإننا نعلن للرأي العام ما يلي:- أن إقصاء اللغة الامازيغية في مشروع القانون رقم 20.04 المتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الالكترونية هو خرق لمبدأ تكييف القوانين والتشريعات الجديدة مع مقتضبات الدستور والقانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية،  مما سيبعث على الشكوك في توفر الإرادة السياسية وفي جدية الدولة في التزاماتها، وسيزيد من زمن الإقصاء والتهميش الذي طالما عانت منه الأمازيغية. – ندعوا الأحزاب السياسية إلى تحمل مسؤوليتها التشريعية داخل اللجنة المعنية في البرلمان بالعمل على تدارك هذا الخرق الذي سيكرس للتأخر في تنفيذ مقتضيات الدستور والقانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، من خلال تعديل هذا القانون لإدراج اللغة الأمازيغية الرسمية في البطاقة الوطنية الالكترونية للمواطنين والمواطنات المغاربة.
– نحيي مكونات الحركة الامازيغية بكل إطاراتها المدنية وفاعليها ومناضليها المنددة بهذا الحيف والحريصة عل تتبع تنفيذ التزامات الدولة بمقتضيات الدستور، وندعوها إلى الإيمان بقوتها وقدرتها على تحقيق مجتمع ودولة الانصاف، كما ندعوها إلى التفكير في استراتيجية عمل للتتبع وإرساء المكتسبات، وتطوير العمل الأمازيغي المشترك في سياق ما بعد  جائحة كورونا”.

Shortened URL
https://www.alwadih24.com/ejt3
شارك المقال