ارتفاع ضحايا حوادث السير بسبب الدراجات النارية بإقليم اليوسفية يثير المخاوف وفعاليات تدق ناقوس الخطر

ارتفاع معدل حوادث السير بسبب الدراجات النارية بإقليم اليوسفية يثير المخاوف وفعاليات تدق ناقوس الخطر

حصدت حوادث السير التي شهدها إقليم اليوسفية خلال هذا الشهر العشرات من الأرواح، والعشرات من الجرحى الذين لا زالوا يرقدون في المستشفيات.

ويحتل أصحاب الدراجات النارية صدارة الضحايا، بعدما سقط خلال هذا الأسبوع ثلاثة قتلى، في اصطدام عنيف بين دراجتين ناريتين وسيارة خفيفة، فيما تم تسجيل أزيد من عشرة حوادث سير بسبب الدراجات النارية خلال نفس الأسبوع انتهت بإصابات خطيرة أو متفاوتة الخطورة.

وأمام الارتفاع المهول في حوادث السير بسبب الدراجات النارية، دقت عدة فعاليات ناقوس الخطر إزاء ظاهرة الاستعمال السيء للدراجات النارية، وتهور سائقيها باستعمال السلطة المفرطة أو التلاعب في قيادتها.

وكشف مصدر مسؤول أن المصحات الخاصة بمدينة مراكش باتت تستقبل يوميا ضحايا حوادث السير وهم شبان متهورون، ألقوا بأنفسهم إلى تهلكة الطرقات، وبعض الضحايا صاروا يحملون عاهات مستديمة.

وشدد المصدر على نسبة 60 في المائة من نزلاء المصحات الخاصة هم ضحايا حوادث السير الدراجات النارية، وضحايا السياقة المتهورة حسب تعبير المصدر ذاته.

 

شارك المقال