استئنافية طنجة تنظر في قضية اتهام رجل لزوجته بممارسة حفلات جنس جماعي والزوجة تروي تفاصيل صادمة

استمع قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بطنجة، إلى الأشخاص المتابعين بتهمة تكوين شبكة للدعارة، وإقامة حفلات جنس جماعي، والاتجار في المخدرات، وتعريض طفلين للاغتصاب، من قبل أفراد المتهمين، ومن بينهم والدة الطفلين القاصرين.

وكان أب الطفلين القاصرين قد وضع شكاية ضد المتهمين الستة لدى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بطنجة، يوم 12، نونبر 2020، يفيد فيها، بأن طفليه تعرضا للاغتصاب بالقوة، وامتثالهما للنزوات والرغبات الشاذة لأفراد المجموعة، بالإضافة إلى تعرضهما للضرب المبرح، حيث أكد أب الطفلين بأن هذين الأخيرين كانا ضحية اعتداء جنسي، بعد تخديرهما عبر إعطاءهما حبوبا منومة، وممارسة الجنس عليهما، وقال الأب في اتصال بالواضح 24 بأن أفراد هذه المجموعة يمارسون طقوسا غريبة شبيهة بطقوس عبدة الشيطان، ومن بينها شرب الدماء.

من جانبها نفت الزوجة التهم التي ساقها زوجها، واعتبرتها من وحي خيال طليقها، أو محاولة منه للانتقام منها، بعد مطالبتها للطلاق، حيث أشارت الزوجة في تصريحها للواضح 24، بأنها متزوجة من المعني لأكثر من 11 سنة، ولم يتهمها بهذه التهم، والتي ظهرت مباشرة بشكل كيدي بعد طلبها للشقاق، هروبا من سلسلة الاعتداءات بالضرب التي كانت تتعرض لها.

وأكدت المعنية بأنها تعرضت للتشهير من قبل طليقها، الذي تزوجته في 2009، وتطلقت منه 2015، وبعد إلحاح منه عادت إلى بيت الزوجية سنة 2016، وأضافت قائلة” إلا أنني رفعت ضده قضية طلاق في شهر غشت من سنة 2020، لكنه بعد شهرين من طلبي الطلاق، توجه للقضاء موجها ضدي هذه التهم المثيرة، فكيف يعقل أن هذا الشخص الذي عاشرته أكثر من 11 سنة، ولم يكتشف في شخصي هذه المساوئ والفضائح الأخلاقية التي كالها لي، إلا عندما اخترت طريق الشقاق” تقول الزوجة.

واستغربت  الزوجة من “أكاذيب” زوجها الذي رفض تطليقها بالرغم من كل هذه التهم التي رفعها ضدها، مؤكدة أنه حاول التشبت بها أمام محكمة الأسرة.

وفي نفس السياق أفادت زوجة (ح.ح) وهو أحد المتهمين الموجود رهن الاعتقال الاحتياطي في تصريح للواضح 24، أن المشتكي لم يتعرف أصلا على زوجها المتهم، أثناء امتثاله أمام قاضي التحقيق، وأكدت بأن زوجها لا تربطه أي صلة بالمشتكي ولا بطليقته ولا بأطفالهما، ووجد نفسه محشرا في صراعات عائلية حولها المشتكي إلى قضية جنائية بتهم كيدية.

وحصل الواضح 24 على شواهد طبية تثبت عدم تعرض الطفلين للاغتصاب، مسلمة من مستشفى محمد الخامس بطنجة.

 

 

شارك المقال