رئيس جماعة اكزناية يتحول من متهم إلى شاهد في قضية الاستلاء على أراضي غابوية

 

قررت محكمة الاستئناف بطنجة  اعتبار أحمد الادريسي رئيس جماعة اكزناية شاهدا في قضية الاستيلاء على أراضي الغابات و محاكمة نائبه الرابع في حالة اعتقال رفقة 5 أشخاص آخرين بصك اتهام يرتقي الأفعال جنائية حسب القانون.

كما قررت المحكمة إغلاق الحدود معلقة في وجه أحمد الادريسي لضمان حضوره جلسات المحاكمة للإدلاء بأقواله في حق نائبه الرابع وسليمان وبقية المتهمين

وحددت الغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة، جلسة محاكمة نائب رئيس جماعة اكزناية السابق و5 متهمين آخرين، بعد تحريك دعوى ضده من طرف المندوبية السامية للمياه والغابات المطالبة بالحق المدني في هذا الملف.

ووفق مصادر محلية، فقد تم تحديد تاريخ 14 يونيو 2022 كجلسة لمحاكمة “م.ط”، الذي شغل منصب نائب رئيس جماعة اكزناية السابق أحمد الإدريسي، في الولاية الانتدابية 2015-2021، والمتهمين الخمسة الآخرين (ج.ب، س.ب، م.ا، ا.ي، ا.أ) من بينهم شقيق الرئيس السابق لجماعة اكزناية وموثق.

 

شارك المقال