أماسي طنجة” تعود لكم من جديد عبر تقديم مسار الإعلامية و الفاعلة الجمعوية ” زهور الغزاوي “

 

أماسي طنجة هذه المرة إستضافت في أمسية متميزة ذاكرة طنجة في الإعلام و العمل الجمعوي .. جعلتنا نسبح في بحر ذكريات الماضي الجميل من برنامج “الأحد المفتوح” إلى “حنين” وهو البرنامج الذي ربط أواصل الود مع جاليتنا بالمهجر .. حفرنا في ذاكرة النسيان إلى حقبة إذاعة طنجة المناضلة التي وقفت في وجه الانقلابيين والتي جمعت عبر سنين نخبة من الشعراء و المثقفين الإعلاميين ..

شرفتنا ضيفتنا خلال هذه الأمسية الرائعة التي مرت في أجواء عائلية بالنبش في الذاكرة .المناضلة زهور الغزاوي القاسمي وقار وخجل المرأة الطنجاوية في صورة تجسد، بلاغة في اللغة العربية أطربت مسامعنا بالتاريخ المجيد للمدينة و جعلتنا نغوص معها في ذكرياتها الجميلة .

أماسي طنجة لم تكن لتكتمل زينتها بدون محاور هو الآخر طنجاوي الأصل والهوى، رفيق دربها لأكثر من 28 سنة ساهم في نبش هذه “الذاكرة الكنز” : الصديق و الأخ، القامة الإعلامية الرياضية والذي أحبه بصفتي الشخصية كممارس وإداري في الأندية الرياضية اذ كنت أجده دائما واقفا بجانب الحق والصواب مجابها كل التحديات والتهديدات التي يمكن أن تصيبه من وراء جرأته ..

مع استمرار ونجاح هذه الأمسية الثانية من “أماسي طنجة” ومعها باقي البرنامج لا أخفيكم سعادتي بالنجاح الكبير الذي يميز هذا البرنامج ،و حتى لا تفوتني الفرصة أود أن أتقدم بعظيم الشكر والعرفان للسيد العمدة ، و من خلاله لكل أعضاء اللجنة الساهرين معي على تنزيل و إنجاح هذا البرنامج الرمضاني المتميز وكذلك نائباتي العمدة اللتين تبدلان كل جهودهما من أجل إنجاح هذ الحدث ..

 

شارك المقال