ظروف عائلية لدى المدرب الحسين عموتة تتحول إلى أطماع مالية

يبدو أن الإطار المغربي الحسين عموتة لا يتردد في تغيير بوصلة اختياراته صوب الاتجاهات التي تأتي منها الأموال، والتضحية بالمجد في عالم التدريب، بعدما اختار النزول من قيادة سفينة المنتخب الأردني وهي على وشك الوصول لأول مرة إلى نهائيات كأس العام 2026، والاكتفاء بتدريب فريق مغمور بالدوري الإماراتي براتب سنوي يقترب من 5 ملايير سنتيم.

اعتذر الحسين عموتة مواصلة المشوار مع المنتخب الأردني، لأسباب عائلية، إلا أنه التحق بنادي مغمور في الإمارات، تاركا منتخبا وطنيا وشعبا عربيا في منتصف الطريق.

فإذا كان الحسين عموتة هو من صنع منتخبا أردنيا لعب نهائي بطولة كأس آسيا، فإن هذا المنتخب هو من صنع مجد الحسين عموتة، وهذا الأخير رمى بحب جمهور عريض وتذرع بالأسباب لضرب المجد بالمال.

جدير بالذكر أن الحسين عموتة كان يشرف على تدريب فريق الوداد البيضاوي، لكنه ترك الفريق ورحل إلى قطر ليشتغل مراسلا لقناة الكأس القطرية.

شارك المقال
أضف تعليقك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *