مسؤول يفسد فرحة العيد على مدربي أولمبيك اليوسفية

تسبب مسؤول بالإدارة المحلية للفوسفاط باليوسفية في إفساد فرحة العيد على مدربي ومؤطري الفروع المنضوية تحت لواء المكتب المديري لأولمبيك اليوسفية وعائلاتهم بعدما امتنع عن التأشير على صرف رواتبهم الشهرية.

والتأم هؤلاء المدربين في وقفة احتجاجية إنذارية أمام مقر النادي، اليوم الخميس، وطالبوا بالتعجيل بصرف تلك المستحقات العالقة بذمة المكتب المديري.

واستغرب المحتجون ومعهم عدد كبير من المهتمين إصرار هذا المسؤول على حرمانهم من الاستفادة من رواتبهم الشهرية دون معرفة الأسباب التي تدفعه إلى ذلك.

وقال مهتمون إن هذا المسؤول يكن حقدا كبيرا للمدربين واللاعبين وذلك بعد طرده من تسيير فرع كرة القدم بعد تجربة فاشلة، وخاض تجربة أخرى في فرع كرة اليد انتهت بفضيحة قضى بسببها بضعة أسابيع وراء القضبان.

وكشف المدربون المتضررون أن هذا المسؤول تسبب في احتقان كبير  بعد حرمانهم من فرحة العيد وهددوا بالدخول في اعتصام مفتوح.

شارك المقال