الحكومة تقرر غلق الاستثناء الجمركي أمام التجارة الإلكترونية وسلوى أخنوش أكبر المستفدين

أخنوش يهتم بالكلاب ويوفر مأوى ل 4000 كلب وأنتم لكم الله يا بني البشر

 

قررت حكومة أخنوش غلق الاستثناء الجمركي أمام جميع منصات التجارة الإلكترونية وذلك تزامنا مع إحداث منصة وصال التي أحدثتها سلوى أخنوش.

وحسب نشطاء فإن ألاف مناصب الشغل عبر منصات التجارة الإكترونية اضحت عاطلة وضاع معها جهد سنوات من العمل، بعد هذا الاجراء الذي اتخذته حكومة التجمع للأحرار.

وأكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، أن المرسوم رقم 2.22.438، الذي صادق عليه المجلس الحكومي اليوم الخميس، والهادف إلى استثناء صراحة المعاملات المنجزة عن طريق المنصات الإلكترونية من الإعفاء من الرسوم الجمركية عند الاستيراد بصرف النظر عن قيمة هذه الإرساليات، سيدخل حيز التنفذ ابتداء من 1 يوليوز المقبل.

وأوضح السيد بايتاس، في معرض تفاعله مع أسئلة الصحفيين، خلال ندوة صحافية عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، المنعقد برئاسة السيد عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، أن هذا المرسوم يأتي لتشديد المراقبة الجمركية على الإرساليات التي تتعلق بالمعاملات المنجزة من خلال المنصات الإلكترونية، مبرزا أنه تم رصد مجمومة من الممارسات التدليسية بهدف الاستفادة من الإعفاء من الرسوم الجمركية على المعاملات التي تقل قيمتها عن 1250 درهم.

شارك المقال