المحارشي ينقلب على تيار بنشماس داخل البام

المحارشي ينقلب على تيار بنشماس داخل البام

فقد تيار حكيم بنشماس واحدا من القياديين البارزين داخل حزب الأصالة والمعاصرة، ويتعلق الأمر بالعربي المحارشي الذي كان أبرز الأسماء البارزة المشكلة لصراع الأجنحة داخل البام، وواحدا من صناع القرار الذين لجأ إليهم بنشماس لتحصين تياره وإرباك الأمين العام الجديد للحزب.

وفي الوقت الذي اعتقد المتتبعون أن تيار بنشماس سيتمدد وستكون له قوة تتحكم في سير واتجاه الجرار، جاء انقلاب العربي المحارشي على التيار، وخذلان الأمين السابق، ليدحض الآمال التي كانت توحي بأن انشقاقا داخل البام يبرز في سماء المشهد السياسي سيما وأن الاستحقاقات القادمة لم يعد يفصلها عن المرحلة القادمة سوى شهور قليلة.

ولعل الحدث الذي أبرز انقلاب العربي المحارشي على حكيم بنشماس هو قرار ابن وزان الاستمرار بالاشتغال داخل الحزب، وبقاءه رئيسا لمؤسسة منتخبي ومنتخبات حزب الأصالة والمعاصرة، بعدما كان في وقت سابق يلوح رفقة أسماء وازنة بمغادرة الحزب، أو إرسال إشارات تفيد بنية الغاضبين تأسيس تنظيم جديد بعد إفراغ البام من كوادره. مصادر متطابقة أفادت أن لقاء جمع نهاية الأسبوع بمدينة وزان بين العربي المحارشي من جهة والأمين العام عبد اللطيف وهبي ومحمد الحموتي، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات سابقا، وسمير كودار، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر سابقا، وعبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق من جهة ثانية، وتمحور التفاوض حول موقف المحارشي ليفضي الاتفاق إلى بقاء هذا الأخير قياديا في صفوف الحزب والعدول عن أي خطوة لا تخدم القيادة الحالية للجرار، وبذلك سجل عبد اللطيف وهبي هدفا في مرمى حكيم بنشماس وهدفا في مرمى حزب التجمع الوطني للأحرار الذي كان يسعى لاستقطاب المحارشي، حيث وصلت المفاوضات بينهما إلى درجة متقدمة.

Shortened URL
https://www.alwadih24.com/40q1
شارك المقال