الناموس يحول حياة ساكنة طنجة إلى جحيم ويدفعها إلى الترحم على مرحلة العدالة والتنمية

حول الناموس حياة ساكنة طنجة إلى جحيم، بعدما اقتحم بيوتها عنوة وبدون استئذان.

وترتبط ظاهرة انتشار الناموس في أحياء طنجة بتردي خدمات قطاع النظافة، الذي يوجد تحت مسؤولية نائب عمدة طنجةمحمدالغيلاني الغزواني، مما يضع هذا الأخير أمام المساءلة حول عجزه في الحد من انتشار الناموس، الذي بات يشكل مصدر قلق لساكنة العديد من الأحياء بعاصمة البوغاز.

وأمام إصرار مجلس طنجة على وقوفه موقف المتفرج على الانتشار المخيف لحشرة الناموس، وما تسببه من إزعاج وتوتر للمواطنين، عبر ناشطون بمدينة طنجة عن غضبهم من فشل المسؤولين عن تدبير الشأن المحلي بصفة عامة، وقطاع النظافة بصفة خاصة، حيث ترحم النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي على المجلس السابق بقيادة حزب العدالة والتنمية، والذي لم يهزمه الناموس.

شارك المقال