تخصيص 200 مليون مقابل برنامج عمل جماعة طنجة… ومستشارة: “خليونا نصوتو باش نمشي نطيب لعشا”

لم تخلو دورة ماي التي عقدها مجلس جماعة طنجة يوم أمس الجمعة 6 ماي الجاري، من النقاش المحتدم بسبب النقطة التي أدرجها المجلس في جدول أعماله والمتمثلة في تخصيص منحة 200  مليون سنتيم من فائض ميزانية 2022، لإعداد برنامج عمل الجماعة من طرف مكتب للدراسات.

هذه النقطة أثارت جدلا واسعا داخل مكونات المجلس بأغلبيته ومعارضته، حيث أجمعت جل تدخلات المستشارين على رفض تخصيص مبلغ باهض من أجل دراسة برنامج عمل الجماعة خلاف ما كان خلال المجلس السابق، غير أن الغريب في الموضوع، هو أن مواقف المستشارين خلال التصويت كانت عكس تدخلاتهم، حيث صوت معظمهم باستثناء مستشاري العدالة والتنمية وممثلي الاشتراكي الموحد.

مصدر من داخل الجماعة أكد أن هذه الأخيرة تعرف نقصا في الموارد البشرية لذلك تم اللجوء لمكتب للدراسات لإعداد برنامج عمل الجماعة، وأن أي تعاقد سيتم تمريره وفق المسطرة المحددة في قانون الصفقات العمومية، بفتح طلب عروض والإعلان عن الفائز بالصفقة.

في المقابل، اعتبرت مصادر أخرى أن المبلغ الذي خصصته الجماعة مبالغ فيه، حيث لا يعقل أن مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة خصص 187 مليونا لإعداد برنامج عمل الجهة وهو المجلس الذي يضم مجموعة من العمالات، في حين خصص مجلس طنجة مبلغ 200 مليون لنفس الغرض.

ومن الطرائف التي رافقت جلسة دورة ماي أن إحدى المستشارات لم تكتف بالصمت وهي تلعب دور المتلقي والمتفرج، بل سكتت ساعات ونطقت زلة، عندما طالبت من أحد المستشارين بوقف مداخلاته المتعلقة بنقاش تخصيص مبلغ 200 مليون من أجل برنامج عمل الجماعة، لإنهاء أشغال الدورة، حتى يتسنى لها الانصراف من أجل إعداد وجبة العشاء، قائلة:”خليونا نصوتوا باش نمشي نطيب لعشا..”

شارك المقال