خلافات بين البام والاستقلال يهدد التحالف الحكومي

احتد حجم الخلاف بين مكوني الائتلاف الحكومي : حزب الأصالة والمعاصرة والاستقلال.

وظهر الخلاف إلى العلن بعد “استهداف” قيادة حزب الميزان لزعيم “البام” عبد اللطيف وهبي وتعريضه لانتقادات، في الفترة الأخيرة.

وتفيد مصادر مقربة من الائتلاف الحكومي إلى غضب قيادة “البام” من حزب الاستقلال، بعد الخرجات المتكررة لقيادة حزب الاستقلال ضد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي.

ووصفت قيادة “البام” خرجات حزب الاستقلال بـ”التحرشات” غير المستساغة ، وقد يستفحل الخلاف ما لم يتدخل رئيس الحكومة لتهدئة الوضع داخل بيته الحكومي.

وتفجر غضب “البام” من حليفه حزب الاستقلال على إثر كتابات نشرت في جريدة العلم تنتقد وزير العدل ، في عز المواجهة التي اندلعت بين الوزير وهيأة المحامين، وعدم تردد اليومية الناطقة باسم حزب الاستقلال، في نشر بيان هيئة المحامين الذي ينتقد عبد اللطيف وهبي، دون مراعاة التضامن الحكومي.

كما أثار دعم رئيس جهة فاس مكناس لمرشح لرئاسة إحدى الجماعات على مستوى تازة على حساب مرشح الأصالة والمعاصرة، أثار استياء قيادة” البام” إذ اعتبره ” البام” خرقا لميثاق الأغلبية.

ويتزايد الضغط على عزيز أخنوش، الذي أصبح مطالبا بالتدخل لتسوية الخلاف بين مكوني الحكومة، قبل أن تستفحل ا

شارك المقال