عمدة طنجة يتجاهل السياسيين والمثقفين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي يصبون غضبهم عليه

عمدة طنجة يتجاهل السياسيين والمثقفين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي يصبون غضبهم عليه

 لم يتجاوب عمدة طنجة منير الليموري، مع مراسلات وضعها مستشارون ينتمون إلى حزب اليسار الاشتراكي الموحد، بل أن عمدة مدينة البوغاز تجاهل مطالب واستفسارات مستشاري المعارضة المنتمين إلى حزب الشمعة.

وحسب المستشار الجماعي بحزب نبيلة منيب بلال أكوح، فإن عمدة المدينة لا يبالي بالدور الاستشاري لأعضاء المعارضة، ولا يرد على مراسلاتهم في قضايا تهم المدينة.

وتفاعل بلال أكوح مع تدوينة كتبها الكاتب يوسف الشبعة على موقع التواصل الاجتماعي، قال فيها “تقدمت بطلب إقامة معرض القصبة الأول للكتاب، قبل شهر تقريبا ولحد الساعة لم نتلق أي رد، نتمنى أن يجد مقترحنا في أقرب وقت”، فرد أكوح بالقول “إذا كان طلبك أيها العزيز موجها لجماعة طنجة، فانتظر مع المنتظرين، نحن أعضاء في المجلس ونراسل رئيسه، في قضايا حارقة، خاصة بالمدينة ولا نتلقى أي إجابة”.

وتوالت تعليقات الغاضبين من سياسة الآذان الصماء، على موقع التواصل الاجتماعي، وعلق أحد المدونين على تجاهل مطلب الكاتب يوسف الشبعة، بالقول “لو تعلق الأمر بالشطيح والرديح لتفاعل عمدة المدينة بسرعة”.

ونصح رئيس مجلس المجتمع المدني بمقاطعة بني مكادة، الغاضبين على عمدة طنجة بتحويل وجهتهم نحو مجلس مقاطعة بني مكادة، باعتبار أن هذا الأخير يهتم ويقدر الأنشطة الثقافية.

 

شارك المقال