غضب ضد وهبي يفرز استقالات جماعية من حزب الأصالة والمعاصرة

غضب ضد وهبي يفرز استقالات جماعية من حزب الأصالة والمعاصرة

أفاد مصدر إعلامي أن “مجموعة من المناضلين وأعضاء المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة قدموا استقالاتهم من عضوية الحزب، بسبب الطريقة التي يتم بها تدبير شؤون الحزب من قبل الأمين العام عبد اللطيف وهبي، والمكتب السياسي الحالي”.

وزادت جريدة “الأسبوع الصحفي” أن “مجموعة من الأعضاء المستقيلين عبروا عن استيائهم من المنهجية التي يسير عليها الحزب، والتي تتنافى مع مبادئه وشعارته التي جاء بها من أجل الديمقراطية التشاركية والانفتاح على المجتمع المدني، وحماية القدرة الشرائية للمواطنين، والدفاع عن الطبقات العاملة والفقيرة”.

وتابع ذات المصدر أن “الأعضاء المستقيلبن من “البام” اعتبروا أن الحزب يُسير وتُدبر شؤونه – حسب مصادر مطلعة – بطريقة أحادية، ويتم تعيين أشخاص لا علاقة لهم بمسيرة الحزب وإقصاء الكفاءات، وإصدار قرارات وخرجات غير موفقة لمسؤولي الحزب ساهمت في تدهور الصورة التي حرص المناضلون على بنائها، إلى جانب اتخاذ مجموعة من القرارات دون إشراك المناضلات والمناضلين في مناخ تغيب فيه المقاربة التشاركية وآليات التواصل”.

و”تأتي هذه الاستقالات الجديدة بعد الانتقادات التي وجهتها الحركة التصحيحية لقيادة الحزب، بسبب عدم دفاع الحزب عن القضايا التي تشغل المواطنين، ودخول الأمين العام في خلافات مع عدة هيئات مهنية وتنظيمية”، تقول “الأسبوع”.

شارك المقال