فرار مهندسة بجماعة مولاي عبد الله بالجديدة صوب خارج الوطن بسبب صفقات مشبوهة

فرار مهندسة بجماعة مولاي عبد الله بالجديدة صوب خارج الوطن بسبب صفقات مشبوهة

أثار هروب مهندسة كانت تشتغل بجماعة مولاي عبد الله بإقليم الجديدة صوب الخارج، عدة تساؤلات مرتبطة بمسؤوليتها عن صفقات حازتها بعض المقاولات المحظوظة، خلال الولاية الانتخابية السابقة.

واختفت المهندسة المذكورة، مباشرة بعد حلول لجن تفتيش أوفدتها وزارة الداخلية، بشأن اختلالات شابت صفقات بجماعة مولاي عبد الله، والتي تعد أغنى جماعة قروية في المغرب.

وحسب مصادر مطلعة فإن المهندسة اختارت الهجرة إلى الخارج، بعدما أدركت حجم الاختلالات التي عرفتها بعض الصفقات، التي أشرت عليها المعنية، والتي أشرفت عليها شركة محظوظة، حيث وصفت مصادرنا الاعتمادات المالية المخصصة للأشغال بالخيالية.

وأكدت المصادر ذاتها على أن هيئات ذات صلة بحماية المال العام، تعتزم مراسلة وزير الداخلية في شأن الأثمنة الخيالية التي تم تخصيصها لأشغال تهم تهيئة مركز مولاي عبد الله، حيث سيكشف التحقيق عن فضائح مدوية، عنوانها النفخ في أثمان بعض المواد التي استعلمت في مشروع التهيئة.

 

شارك المقال