نقابة موخاريق تهاجم أخنوش وترفض عرضه الحكومي

 

تحفظ الاتحاد المغربي للشغل على العرض الحكومي ضمن جولة الحوار الاجتماعي، معتبرا إياه لا يرقى إلى انتظارات الطبقة العاملة المغربية.

ودعت النقابة ذاتها، ضمن بيان لها، الحكومة إلى التجاوب الإيجابي مع مذكرة الاتحاد، استحضارا للظرف الصعب الذي تعيشه الطبقة العاملة.

وسجلت نقابة الاتحاد المغربي للشغل، التي يقودها ميلودي موخاريق، عدم رقي العرض الحكومي لتطلعات الطبقة العاملة من جهة، ولمستوى مطالب المركزية المتضمنة في المذكرة المطلبية المسلمة لرئيس الحكومة يوم 24 فبراير 2022 من جهة أخرى.
وربطت النقابة بعض الإجراءات والمطالب، كالزيادة في الشطر الثاني من الحد الأدنى للأجر، ومعاش الشيخوخة بالقطاع الخاص، بتعديلات هيكلية وقانونية كبيرة لا علاقة لها بها، “ما يشكل نوعا من الابتزاز والتوجيه المسبق والمفضوح للنوايا من وراء هذه الاقتراحات”.

وأعلنت النقابة أن المفاوضات مع الحكومة مازالت مستمرة من أجل تجويد العرض الحكومي، وفي هذا الصدد فإن الأمانة الوطنية تطالبها بالتفاعل الإيجابي مع مذكرة الاتحاد وملاحظاته حول مشروع الاتفاق، واستحضار السياق العام والأجواء الصعبة التي تطبع هذا الحوار الاجتماعي.

شارك المقال