أول حادث للبراق وجثة الضحية تحولت إلى أشلاء

أول حادث للبراق وجثة الضحية تحولت إلى أشلاء

في أول حادث للقطار الفائق السرعة، لقي شاب في عقده الثالث حتفه بعدما رمى بنفسه أمام القطار السريع الذي حول جثته إلى أشلاء متناثرة، ووقع هذا الحادث مساء يوم السبت 27 يونيو. وحسب مصادر من عين المكان فإن الهالك اقتحم السياج الحديدي في حوالي الساعة الخامسة مساء، بضواحي منطقة العوامة، غرب طنجة، أي على بعد 21 كيلومترا من محطة البراق الرئيسية، ثم بعدها توقف القطار السريع مؤقتا، والذي كان يسير بسرعة تفوق 160 كيلومترا في الساعة.

الهالك لقي حتفه بمكان الحادث، حيث اعترض قطار البراق، فيما تعرّضت المقدمة الأمامية لهذا الأخير لأضرار مادية، قبل أن يواصل السير في اتجاه محطته الأخيرة بمدينة طنجة.

وقد فتحت مصالح الدرك والسلطات المحلية بطنجة، تحت إشراف النيابة العامة، تحقيقا عاجلا لمعرفة ملابسات الحادث الأول الذي تشهده المدينة بعد تخفيف الحجر الصحي، فيما نقل جثمان الهالك إلى قسم الأموات بمستشفى محمد الخامس، بالمدينة ذاتها.

Shortened URL
https://www.alwadih24.com/abbv
شارك المقال