الخناق يشتد على عنق عزيز أخنوش

أصوات الغضب تتزايد ضد عزيز أخنوش بسبب أرباحه الخيالية واغتنائه الفاحش على حساب المواطنين

اكتسح “هاشتاغ ” على مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب، يطالب فيه الرواد أخنوش بالرحيل وبخفض أسعار المحروقات على مستوى المملكة، بعدما انخفضت أسعار براميل النفط على المستوى الدولي.

ويبدو أن الخناق بات يشتد حول عنق رئيس الحكومة وامبراطور المحروقات عزيز أخنوش، حيث تفاعل الجميع مع “الهاشتاغ” بمن فيهم السياسيون والفنانون وفاعلون بعدة قطاعات، مما يبين غضب الجميع على أخنوش، الذي لم يبال بالقدرة الشرائية للمواطن المغربي.

وإذا كان عزيز أخنوش قد تعامل بمنطق اللامبالاة وبسياسة الاستعلاء مع مطالب المواطنين المشروعة، والتي أفرزتها الارتفاع القياسي لعدد من المواد الاستهلاكية وعلى رأسها المحروقات، فإنه اليوم صارا ملزما بالتعامل بشكل جدي مع امتداد غضب شعبي مفتوح على المجهول.

وجدير بالذكر أن عزيز أخنوش يعد أبرز الفاعلين في قطاع المحروقات، حيث يمتلك مجموعة افريقيا غاز التي تحتكر أزيد من 40 في المائة، من سوق المحروقات في المغرب.

 

شارك المقال