الدرك الملكي يعتقل أستاذة ومفتشا تربويا يمارسان الجنس في شقة بتامنصورت

الدرك الملكي يعتقل أستاذة ومفتش تربوي يمارسان الجنس في شقة بتامنصورت

أوقفت عناصر الدرك الملكي بتامنصورت، الأحد 12 يونيو الجاري، أستاذة ومفتش تربوي يعملان بمدينة الدار البيضاء، للاشتباه في تورطهما بقضية تتعلق بالخيانة الزوجية.

وفي التفاصيل، ذكرت مصادر متطابقة أن زوج المعنية وهو كاتب معروف، بدأ يشك في تصرفات زوجته التي تغيب عن المنزل كثيرا بدعوى حضور دورات تكوينية خارج البيضاء، ليقرر تعقبها، ليتفاجأ بها تستقل سيارة أخرى بعدما تركت سيارتها بأحد المواقف بالدار البيضاء.

واستمر الزوج في تعقب زوجته والسائق حتى وصلا مدينة تامنصورت ودخلا إحدى الشقق، ليقوم بعد ذلك بتبليغ مصالح الدرك الملكي التي انتقلت لعين المكان، وبعد تفتيش المنزل لم يجدوا الزوجة ووجدوا عشيقها فقط.

وخلال عملية البحث عنها، انطلقت صرخات سكان المنزل المجاور الذي تسللت إلى سطحه، حيث تسببت في قطع الكهرباء عن المنزل ما دفع أهله إلى الصراخ وهو ما لفت انتباه المصالح الدركية التي وجدت الزوجة مختبئة في سطح المنزل الآخر. وتم توقيفها، وإحالتها على المركز القضائي للدرك الملكي من أجل تعميق البحث معها.

شارك المقال