المغاربة غاضبون من العثماني بسبب الكمامة

مرة أخرى يضع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني نفسه في موقف محرج، ووسط موجة من التهكم. فقد جرّت عليه صورته مع عارضة الأزياء شروق الشلواطي استياء رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ظهوره مرة أخرى بدون كمامة.

وانتقد عدد كبير من الفايسبوكيين استمرار العثماني في عدم إعطاء صورة مثالية وعدم حرصه على أن يكون أول شخص يُقتدى به في احترام تدابير السلامة الصحية التي تفرضها أزمة كورونا. تماما كما يفعل في جلسات البرلمان التي يظهر فيها بدون كمامة.

كما تعرض العثماني بصورته هذه لموجهة تهكم كبيرة، حيث قال فايسبوكيون إنهم اكتشفوا أول مرة أن للعثماني “ذوق”، فيما قال آخرون إن رئيس حكومتنا “عرف كيف يشجع السياحة الداخلية”، فيما رأى البعض أنه روّج للفندق الذي نزل فيه.

شارك المقال