النصب والاحتيال يسقطان ضابطا بالمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني

إيداع عون سلطة السجن المحلي بآسفي بتهمة التزوير

أوقفت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على ضوء معلومات وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، زوال اليوم الأحد، ضابط شرطة يعمل بالمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية “تتعلق بالنصب والاحتيال”.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن “الأبحاث والتحريات الأولية المنجزة، بينت أن ضابط الشرطة الموقوف، كان ينتحل صفة عضو في لجنة الاختبارات الشفوية لامتحانات الولوج لأسلاك الشرطة، لإيقاع الضحايا في الغلط التدليسي وذلك بعد إيهامهم بالتوسط لهم في اجتياز المباريات مقابل مبالغ مالية متفاوتة القيمة”.

وأضاف البلاغ أن “الموظف المذكور، تم ضبطه بمدينة الرباط وهو في حالة تلبس باستلام مبلغ مالي من أحد الضحايا، كما تم الاستماع لشخص آخر كان ضحية نفس الأفعال الإجرامية”.

وتم إيداع ضابط الشرطة الموقوف، حسب البلاغ، تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي عهدت به النيابة العامة المختصة للفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وذلك من أجل الكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا رصد كافة الضحايا المحتملين لهذه الأفعال الإجرامية.

شارك المقال