انتقادات للسلطات الاسبانية بسبب حرمان عاملات المنازل المغربيات من المبيت بسبتة المحتلة

قال موقع “ال فارو دي ثيوتا” الإسباني، أن هناك ظلما كبيرا يُرتكب بحق عاملات المنازل المغربيات اللاتي يتوجهن للعمل من المغرب إلى سبتة المحتلة في أيام الأسبوع، مع حرمانهن من قضاء الليلة بمدينة سبتة المحتلة، حتى في أيام عملهم.

وقال الموقع ذاته، أنه يتعين على العديد من هؤلاء العمال القدوم من تطوان إلى سبتة، مما يعني ضرورة الاستيقاظ قبل الخامسة صباحًا للوصول إلى العمل في الوقت المحدد، وهو ما يكبدهم مصاريف إضافية، ويتسبب في إضاعة الوقت والجهد، خاصة لمن يفضلن الإقامة في منزل أحد الأقارب.

وحسب التقرير ذاته، فهذا الإجراء يطبق على فئة تعمل بشكل قانوني، لأنهم مسجلون في الضمان الاجتماعي ويهم عدد لا بأس به من العمال المغاربة الذين تم تعيينهم لرعاية المرضى والمسنين والأطفال الصغار والقيام بالأعمال المنزلية والذين يساهمون في رفاهية العديد من العائلات السبتاوية.

 

 

 

 

 

شارك المقال