طنجة.. سائق شاحنة تابعة لشركة افريقيا يورط أخنوش في فضيحة بيع “المازوط” ب 9 درهم للتر واحد

أصوات الغضب تتزايد ضد عزيز أخنوش بسبب أرباحه الخيالية واغتنائه الفاحش على حساب المواطنين

طالب نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بكشف الثمن الحقيقي للمحروقات الذي تبيعه محطات إفريقيا بنحو 16 درهما للتر، بعدما تم ضبط  سائق شاحنة تابعة لشركة أخنوش، وهو يبيعه ب 9 دراهم للتر الواحد.

وكانت عناصر الدرك بمنطقة قصر المجاز التابعة لإقليم الفحص أنجرة ضواحي طنجة، قد أوقفت سائق شاحنة تابعة لشركة “إفريقيا غاز” متلبسا ببيع “الغازوال” لصاحب مقهى بـ 9 دراهم للتر فقط.

وذكرت عدة مصادر ، أن العملية الامنية التي أطاحت بالموقوف وهو سائق بالشركة المذكورة والتابعة لمجموعة “أكوا” لمالكها عزيز أخنوش، تمت بتنسيق مع السلطات المحلية، مشيرا إلى أن السائق بذلك السلوك يتهرب من الضرائب.

وإلى ذاك، أوقفت عناصر الدرك الملكي سائق الشاحنة ومالك المقهى الذي اشترى المسروق لفتح تحقيق معمق حول عملية البيع غير القانونية هاته وما إذا كانت الأولى من نوعها أم سبقتها عمليات أخرى.

هذه الفضيحة وضعت رئيس الحكومة عزيز أخنوش ومالك شركة افريقيا غاز في ورطة، حيث تساءل المتتبعون هل يفتح عزيز أخنوش تحقيقا مرتبطا بهذه الواقعة.

شارك المقال