سبعة جرحى في شجار بالأسلحة البيضاء على الحليب في الجزائر

سبعة جرحى في شجار بالأسلحة البيضاء على الحليب في الجزائر

 أدى التدافع من اجل اقتناء حصة من الحليب إلى إصابة سبعة أشخاص سبعة أشخاص تراوحت أعمارهم ما بين الـ40 والـ55 سنة، بجروح متفاوتة الخطورة، اثنان منهم وصف الطاقم الطبي، بالمستشفى الجديد، الشاذلي بن جديد بششار، حالتهما بالحرجة.

ووقع حادث التدافع بين المواطنين الجزائريين بعد مشاداة ومشاجرات عنيفة حصلت بينهم، ضمن طابور خاص بشراء حليب الأكياس بأحد المحلات التجارية، بوسط مدينة ششار، جنوب ولاية خنشلة، وقد تدخلت مصالح الأمن، على الفور وتم تفريق المتشاجرين ونقل الجرحى إلى المصحات.

وحسب يومية الشروق الجزائرية فإن مواطني المنطقة، افتقدوا في اليومين الماضيين الحليب نهائيا، وبعد انتشار خبر توفر أكياس الحليب بأحد المحلات التجارية، بوسط المدينة، سارعوا إلى اقتناء هذه المادة الأساسية، لا سيما في شهر رمضان، ليجد الجميع أنفسهم مجبرين على الانضمام لطابور طويل وغير منظم من المواطنين، في محاولة للظفر بكيس واحد، يشفي غليلهم، وأمام نقص المادة، وبداية قلتها بالمحل، نشبت مشادة بين المواطنين، استعمل فيها عدد من المشاركين في الشجار الأسلحة البيضاء من حجارة وعصي، انتهت بإصابة سبعة أشخاص، بجروح بين البليغة والمتفاوتة الخطورة، ما استدعى نقلهم إلى المستشفى، ليتدخل مصالح الأمن ما حال دون تأزم الوضع.

شارك المقال