شركة للحليب تعتدي على المواطنين

شركة للحليب تعتدي على المواطنين

شبه متتبعون الزيادة التي أقرتها العلامة التجارية “جودة” التابعة لشركة “كوباك” التي يوجد مقرها بمدينة تارودانت، بالعدوان على المواطنين، حيث تفاجأ المستهلك بهذه الزيادة الصاروخية التي انضافت إلى زيادات عديدة طالت المواد الاستهلاكية، وبالتالي ألقت بظلالها على القدرة الشرائية للمواطن المغربي.

وبعدما حدد أصحاب العلامة التجارية “جودة” زيادات بشكل مفاجأ تراوحت ما بين 30 سنتيما، و1.5 درهما، فإن سعر الحليب صار يشكل مصدر قلق للمستهلك، بعدما لم يكن يتوقع أن تقدم الشركة المذكورة على هذه الزيادة، طالما وأنها لا توجد مبررات معقولة، لرفع سعر الحليب.

وفي هذا السياق اعتبر رئيس الاتحاد المغربي لجمعيات حماية المستهلكين، محمد الكيماوي أن أسعار الحليب كان بطريقة عدوانية، ويعد اعتداء على المستهلكين.

وشدد محمد الكيماوي في تصريحاته قائلا “أصبحنا نعيش التسيب في الأثمان، إذ صار كل من هب ودب، في جميع القطاعات، الفلاحية والصناعية وغيرها، كلهم رفعوا من الأثمان، رغم أنه لا وجود لأي علاقة لهم بالمحروقات”.

شارك المقال