شفاء سجين مغربي مصاب بكورونا في أربعة أيام ودون تناول دواء

نشطاء طنجاويون يدقون ناقوس الخطر بشأن ارتفاع عدد إصابات كورونا في طنجة وممرضون يحتجون

أثارت حالة السجين المغربي الموقوف مؤخرا في حفل جنسي جماعي بمنتجع سياحي ضواحي صفرو، والذي تبثث إصابته بفيروس كورونا الكثير من الاستغراب، بعدما أعلنت السلطات الصحية بلجنة القيادة الجهوية لليقظة والرصد الوبائي بجهة فاس ـ مكناس، شفائه من المرض بعد قضائه أقل من أربعة أيام بوحدة الحجر الصحي في المستشفى الإقليمي محمد الخامس بمدينة صفرو. وحسب مصادر طبية فإن هذا السجين تعافى دون تناول الدواء، وكان قد تم توقيفه رفقة أربعة اشخاص تأكد حمله للفيروس، ووُضع رهن العلاج بوحدة الحجر الصحي بالمستشفى المذكور، وخلال تتبع الفريق الطبي والتمريضي لحالته، خصوصا أنه يعتبر من حالات كورونا الصامتة، أُعيد إخضاعه للكشف المخبري ـ الفيروسي، عبر تحليلين جاءت نتائجهما سلبية، وهو ما يثبت أن عملية الكشف عن الفيروس لدى هذا السجين عند توقيفه، تزامنت مع المرحلة الأخيرة من احتضان جسمه للفيروس، والمفترضة في أقل من 15 يوما.

Shortened URL
https://www.alwadih24.com/ixwg
شارك المقال