فعاليات مجتمعية بتنغير تدين ممارسات رجلي سلطة وتطالب بالكشف عن مصير مساعدات حجزتها السلطات المحلية

فعاليات مجتمعية بتنغير تدين ممارسات رجلي سلطة

أعربت جمعيات دوار أيت داود أيت زكري، قيادة أهل امكون جماعة اغيل امكون بإقليم تنغير، عن تضامنها المطلق مع الشاب حسن  منصوري أحد شباب القرية المعطلين وعضو جمعية شباب أيت داود، والمدان ابتدائيا بشهرين سجنا نافدا على خلفية دعوى قضائية رفعها ضده قائد قيادة أهل امكون ورئيس دائرة بومالن دادس، بسبب ما اعتبراه إهانة وتشهيرا بهما عبر تدوينة فايسبوكية.

وأضافت جمعيات دوار أيت داود أيت زكري في بيان توصل موقع الواضح 24 بنسخة منه، أن الشاب حسن منصوري قد “تم الاستقواء عليه بدعوى حفظ كرامة رجلي سلطة، نسيا أنهما أهانا كرامة المواطنين بقرية أيت داود بالاستهداف الغير مبرر دون غيرها من قرى المنطقة، مع التشهير بالساكنة عبر إحضار بلطجية انتحلوا صفة الصحافة لتصوير الساكنة يوم 23 أبريل 2020 المشؤوم خلال حجز مساعدات الساكنة”.

ودعت في ذات البيان السلطات المعنية، إلى الكشف عن مصير المساعدات المحجوزة الموجهة لساكنة القرية من طرف أبنائها بالجالية، والتي حجزتها السلطات المحلية لقيادة اغيل نومكون وعمالة تنغير يوم 23 أبريل المنصرم، “بعد مسلسل التحقيقات ثم المتابعة في حق رئيس الجمعية وشباب ونساء القرية”، مطالبة ب”إعادتها لأصحابها خاصة في هذه الظرفية التي هم أحوج إليها من أي وقت آخر، وهي ظرفية الوحدة والجاهزية الوطنية الموحدة لترسيخ التضامن بين الناس والتعامل مع ساكنة ايت داود كمواطنين مغاربة ورعايا صاحب الجلالة وحقهم في الكرامة”.

وأدانت جمعيات دوار أيت داود أيت زكري عبر ذات البيان ما أسمته ” أسلوب التصعيد والقمع الرمزي والمعنوي الذي يمارسه قائد أهل امكون ورئيس الدائرة ومن معهم في زمن المفهوم الجديد للسلطة، والمقاربة التشاركية ضد ساكنة أيت داود”.

Shortened URL
https://www.alwadih24.com/8kuo
شارك المقال