مدير المستشفى الميداني بطنجة: مصابون بكورونا كيدورو فالمدينة ويمشيو فالطاكسي وكاين لي كيشتاغل وكيشكلو خطر في الأيام لي جاية

لازالت تداعيات البؤر الصناعية بطنجة ترخي بظلالها وتقلق المصالح المحلية والصحية بالمدينة، وذلك بعد الاشتباه في إصابة عاملين بمصنع تصنيع السيارات " يازاكي" وقالت مصادر مطلعة للواضح 24 أن الإصابتين المذكورتين قد تكون بسبب مخالطتهما لعمال يعملون بمصنع "رونو" حيث تقطن هذين الحالتين في عمارة سكنية يقطن بها عمال من مصنع "رونو" سبق وأن نقل البعض منهم إلى المستشفى الميداني الذي جرى تشييده بفضاء الغابة الديبلوماسية، بعد إصابتهم بكوفيد 19 المستجد، وهو ما يفترض نقل العدوى للإصابتين الجديدتين، الأمر الذي قد يتأكد مع ظهور نتائج التحاليل المخبرية التي أجريت لهما. وقال مصدر مطلع أن هذين الحالتين تعكس سوء تدبير السلطات المحلية التي سمحت لمجموعة من عمال مصانع تصنيع السيارات بالتواجد في عمارة سكنية واحدة وهو ما يؤدي إلى انتشار الوباء.

تحدث عبد الإله كحلون، المدير الطبي للمستشفى الميداني بالغابة الديبلوماسية بطنجة، عن أسباب ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد 19 بطنجة.

وقال كحلون في البرنامج الخاص “كل شيء عن وباء كورونا”، الذي تبثه قناة ميدي 1 تيفي، أن “المدينة حاليا عامرة بزاف بالحالات في العيادات الطبية الخاصة”، وهي حالات يضيف المسؤول  تخص “ناس مراض بالكوفيد وعندهم العلامات كلها دالكوفيد ومنها حالات صعبة، ومكيجبروشي كيفاش يعملو التحليلات”.

وتابع المتحدث أن يوم السبت الماضي خلال فترة 24 ساعة، كانت هناك حوالي 500 حالة شبه مؤكد إصابتها ب”كورونا”، بحيث ظهرت عليها ما بين 90% و95% من أعراض كوفيد وكانت تحتاج للتحليل من أجل التأكد من إصابتها.

وحذر المسؤول الصحي مما قد يقع بسبب ارتفاع الحالات المؤكدة، حيث قال “هاد الحالات كيدورو فالمدينة ويمشيو فالطاكسي وكاين لي كيشتاغل وكيشكلو خطر في الأيام اللي جاية”.

وأضاف بشأن تسارع تسجيل الإصابات بـكورونا في المدينة أن الأمر يعتبر بمثابة لغز ، حيث قال “معرفناش واش الفيروس تغير أو  الجينات ديال الناس ، باقي معرفينش “، يضيف المتحدث.

Shortened URL
https://www.alwadih24.com/39b7
شارك المقال