نور الدين عثمان: أوقفوا نزيف الأرواح في مدن الشمال

نور الدين عثمان: أوقفوا نزيف الأرواح في شمال المملكة

دق الفاعل الحقوقي باقليم وزان، نورالدين عثمان، ناقوس الخطر، بسبب إستمرار الإنتحار بمناطق الشمال.

وقال الفاعل الحقوقي في منشور له “مع تسجيل على الأقل خمس حالات الإنتحار بإقليم شفشاون خلال أسبوع، لم يعد ممكنا القفز على ظاهرة الإنتحار المقلقة بمناطق الشمال خصوصا في أقاليم شفشاون بالدرجة الأولى ووزان بالدرجة الثانية إضافة إلى باقي أقاليم جهة طنجة تطوان الحسيمة”.

وتابع المتحدث “مثلا فلا يكاد أن يمر يوم دون أن يسجل إقليم شفشاون حالة إنتحار واحدة على الأقل ، وهذه الأرقام تشمل فقط الحالات المعلن عنها عن طريق وسائل التواصل الإجتماعي أو بعض نشطاء حقوق الإنسان بالمنطقة”.

وأكد المتحدث ذاته “هذه الظاهرة المخيفة بمناطق الشمال، والتي تسجل أرقام تصاعدية في عدد حالات الإنتحار سنة بعد سنة وشهر بعد شهر، لم تخضع لحد الآن إلى الدراسة والتشريح حول أسبابها من قبل مؤسسات الدولة أو من طرف المختصين. للأسف ليس هناك مبادرات تلوح في الأفق لدراسة هذه الظاهرة من مختلف جوانبها (الإقتصادية والاجتماعية والنفسية….) على أمل إيجاد الحلول المناسبة لوقف هذا النزيف في الأرواح”.

وتابع المصدر نفسه “غياب فرص الشغل للشباب ،وغياب أبسط ضرورية الحياة للعيش (ماء، كهرباء، بنية تحتية، مستوصفات مجهزة، إنتشار الإدمان. الهشاشة ،الفقر ،غياب العدالة المجالية ….) كل هذه العوامل لا يمكن القفز عليها بسهولة ،بل أستطيع القول أن سبب الإنتحار هو هذه العوامل مجتمعة ، لأن هذه الأقاليم الشمالية (شفشاون ووزان، الحسيمة…) تعيش كل أنواع التهميش والإقصاء الإجتماعي والفقر وكل ،الأمراض الإجتماعية ،مثلا عندما تجد نفسك تقضي أجمل سنوات عمرك في جلب المياه إلى المنزل من مسافات بعيدة، آنذاك عن أي حياة يمكن للإنسان الحديث عنها”.

 

شارك المقال