مسؤول بميناء طنجة المتوسط يشغل أبنائه مقابل تهميش أبناء القصر الصغير 

في الوقت الذي يعاني في أبناء منطقة القصر الصغير والنواحي من الإقصاء ومصادرة حقهم في التشغيل بميناء طنجة المتوسط، أفادت مصادر مطلعة بأن مسؤولا ضمن لنجليه منصبي عمل بمؤسسة الميناء.

وتشير المعطيات في هذا الشأن أن المسؤول الذي لا يجيد التواصل بقدر ما يبدع في الانغلاق، نجح في تقليص أبنائه من جحيم البطالة، عبر تشغيلهما في منصبين مختلفين.

وتعيد هذه المسألة أفة المحسوبية إلى الواجهة، خصوصا وأن منطقة القصر الصغير عاشت احتقانا بسبب حرمان أبنائها من الحصول على فرص العمل بميناء طنجة المتوسط.

شارك المقال
أضف تعليقك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *